عمادة البحث العلمي

الخطة الاستراتيجية للبحث العلمي بجامعة جدة

 

الرؤية

بيئةٌ تعليميةٌ وبحثيةٌ مُسْتقطِبة، ومَعْلَمٌ ثقافيٌّ مُعَزّزٌ للقِيَم الإنسَانيّة   

الرسالة

إعدادُ أجيالٍ رائِدَةٍ ومُؤهَّلةٍ، مُزَوّدةٍ بالْمَهَارَاتِ لتطوير المَعَارِفِ والْخِبْرَاتِ، مُسْتَودِعِيْنَ تُراثَ الأُمّةِ، ومُنْفَتِحِيْنَ على العَالَمِ، مع تَرْسِيْخِ قِيَمِ البحثِ العِلْمِيِّ والابْتِكَارِ ورِيَادَةِ الأعْمَالِ

النتيجة الاستراتيجية    

انتاج وتطبيق المعرفة واستثمارها

 

الأهداف الإجرائية حسب توجهات الجامعة

1.        زيادة الاستثمار في مجال البحث العلمي بعقد شركات فاعلة مع القطاع الحكومي والخاص

2.        توجيه البحث العلمي نحو المجالات التي تخدم القضايا الوطنية

3.        تشجيع تكوين الفرق العلمية والمجموعات البحثية المتخصصة

4.        توظيف نتائج البحوث التطبيقية في ازدهار الاقتصاد المعرفي

5.        تأسيس مراكز بحثية علمية وطبية تساهم في التنمية المحلية المستدامة

6.        استقطاب الباحثين والعلماء لإنتاج وتطبيق المعرفة المتطورة واستثمارها

 

الخطة الاستراتيجية وإرتباطها بالتوجهات الوطنية والتنمية الشاملة

قامت الخطة الإستراتيجية للبحث العلمي بجامعة جدة على أربع دعائم من توجهات رؤية المملكة 2030 وهي:

1.         تنفيذا لتوجه المملكة ضمن رؤية المملكة 2030 في زيادة التعاون الدولي والذي فعلته وزارة التعليم في برنامجها لتطوير البحث العلمي بالجامعات السعودية وطبقته الجامعة في خطتها الأستراتيجية.

2.         الإعتماد على مصادر غير نفطية لدعم الإقتصاد الوطني ومن بينها الإقتصاد المعرفي وإستثمار البحث العلمي.

3.         تحويل البحث العلمي إلى منتجات اقتصادية وإيجاد الحلول العلمية والمنهجية لكثير من المشكلات التي يواجهها المجتمع والتنمية. مما سيؤدي إلى تعزيز مكانة الشركات الوطنية الكبرى، لا سيما في مجالات النفط والبتروكيماويات والبنوك والاتصالات والصناعات الغذائية والرعاية الصحية وتجارة التجزئة، التي استطاعت الوصول بمنتجاتها وخدماتها إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، وكذلك العمل على تمكين الشركات الوطنية الأخرى التي لديها فرص نمو واعدة بما يضمن خلق كيانات اقتصادية جديدة كبرى

4.         إنطلاقا من رؤية المملكة 2030 والتحول الوطني  2020 ومبادرة سمو الأمير محمد بن سلمان لجعل المملكة منصة صناعية ولوجستية عالمية والتي أطلقها في يناير 2019.

 

أهداف الخطة الإستراتيجية في تحقيق التوجهات الوطنية والأولويات التنموية

1.      تحقيق توجه الجامعة بأن تخدم الأبحاث العلمية رؤية المملكة 2030 والتحول الوطني 2020.

2.      رفع وضع المؤسسات العلمية السعودية ضمن مصاف المؤسسات العلمية الدولية ولتطوير الشركات الوطنية على أسس علمية صحيحة.

3.      تشجيع الباحثين في مجال البحث العلمي والإبتكار وتطبيق المعرفة  في الصناعة

4.      نقل الخبرة الدولية للعالم الدولي المشارك في البرنامج عن طريق ورش عمل عن آخر تطورات العلم لكيفية نقل نتائج الأبحاث من المعمل إلى السوق.

5.      الوصول لأبحاث ذات مستوى علمي عالمي إلى جانب كونها ذات بعد تطبيقي يخدم القدرة التنافسية للشركات السعودية في السوق المحلي والدولي.

6.      رفع القدرات البحثية والعلمية لأعضاء هيئة التدريس والطلاب بجامعة جدة عن طريق زيادة الاحتكاك الدولي مع علماء دوليين ذوي معدلات تأثير عالي.

الخطة التنفيذية لتحقيق أهداف الخطة الإستراتيجية

1.   تعاون دولي لرفع كفاءة البحث العلمي لدى أعضاء هيئة التدريس عن طريق:

·        برنامج الشراكة البحثية الدولية.

·        برنامج عقود الخدمة مع الجامعات العالمية

·        برنامج المجلس الثقافي البريطاني

2.   تطبيق المعرفة لزيادة نسبة المشاركة في الابتكار المعرفي عن طريق:

·     برامج بحثية مشتركة مع الصناعة

·         إنشاء بيوت خبرة متخصصة

 

3.   مصادر تمويل غير تقليدية عن طريق:

·        اتفاقيات عقود الخدمة مع الجامعات العالمية

·        اتفاقيات مع الصناعة

·        أتفاقيات مع الهيئات الدولية الممولة للبحث العلمي (الإتحاد الأوروبي، المجلس الثقافي البريطاني، الجيكا اليابانية، ألخ.......)

4.   تشجيع الابتكار عن طريق:

·        جوائز وحوافز للإبتكار

·        المساعدة في اجراءات الملكية الفكرية

5.   رعاية الموهوبين عن طريق:

·       برنامج موهوب لرعاية الموهوبين في المرحلة الجامعية

·       برنامج باحث المستقبل لتمويل العائدين من الابتعاث

6.   انشاء وحدات ومراكز بحثية متخصصة لخدمة المجالات البحثية

توفير الخدمات البحثية واللوجستية وتزويدها بالأجهزة العلمية ذات الكلفة العالية والكفاءات التقنية المسئولة عن تشغيل هذه الأجهزة.

 

توجهات البحث العلمي بجامعة جدة

"الابتكار والتطوير التطبيقي وبناء الانسان"

تحت شعار "من المعمل إلى السوق ومن النظرية إلى التطبيق"

قامت العمادة بوضع مقترح بتوجهات البحث العلمي بجامعة جدة وتم إعلانها على موقع العمادة لاطلاع أعضاء هيئة التدريس بالجامعة على هذه التوجهات والتي سعت العمادة أن تكون تطبيقا لرؤية المملكة 2030 والتحول الوطني 2020 في مجال البحث العلمي والتي من ضمن أولوياتها العمل على تعزيز مكانة الشركات الوطنية الكبرى، لا سيما في مجالات النفط والبتروكيماويات والبنوك والاتصالات والصناعات الغذائية والرعاية الصحية وتجارة التجزئة، التي استطاعت الوصول بمنتجاتها وخدماتها إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، وكذلك العمل على تمكين الشركات الوطنية الأخرى التي لديها فرص نمو واعدة بما يضمن خلق كيانات اقتصادية جديدة كبرى. لذلك بات من الضروري إشراك القطاع الخاص بهدف تطويره على أسس علمية صحيحة حتى ترتقي الصناعات في المملكة وكذلك إيجاد دور له في خدمة المجتمع. وجامعة جدة منذ إنشائها وضعت نصب عينيها رؤية المملكة 2030 وتعمل جاهدة بما لديها من إمكانات لتحقيق هذه الرؤية ولذلك أعدت مقترح عمادة البحث العلمي تحت مسمى "الابتكار والتطوير التطبيقي وبناء الانسان".

وتشتمل  هذه التوجهات على عدة أهداف حيث يجب أن يؤدى المشروع البحثي في نهايته إلى:

·        تطوير أو ابتكار منتج أولى قابل للتطبيق.

·        استحداث أو تطوير تقنيات جديدة تشمل برمجيات وخوارزميات حديثة توائم التوجه المنشود.

·        ابتكار أدوات تسويق جديدة يمكن تطبيقها لتسويق (منتج صناعي أو تقنيات أو حلول جديدة ومبتكرة للمشكلات).

·        ايجاد حلول لعدد من القضايا الاجتماعية والتحديات الفكرية والخروج بتوصيات قابلة للتطبيق  من الجهات ذات العلاقة.

ولكي تتحقق هذه الأهداف فإن المشروعات البحثية يجب أن تندرج تحت أحد المحاور الأتية ضمن محورين رئيسيين هما محور العلوم التطبيقية ومحور العلوم الإنسانية:

أولا: محور العلوم التطبيقية

1.          أبحاث الطاقة الجديدة والمتجددة وترشيد الطاقة والمحافظة على البيئة: الابتكار في مجال الطاقة النظيفة والمتجددة وكذا الحلول المبتكرة والطبيعية لمكافحة التلوث البترولي.

2.          أبحاث التقنية المتناهية الصغر Nanotechnology : للحصول على منتجات تطبيقية في المجالات الطبية في العظام والأسنان والدعامات الحيوية والمجالات الهندسية والكيميائية والأجهزة الإلكترونية والحاسوبية وكذلك في المجالات الزراعية لتحسين خواص التربة.

3.          أبحاث المواد المتقدمة الصديقة للبيئة: وتشمل أبحاث تشييد المواد الجديدة المستخدمة في الصناعة والزراعة مثل مركبات اللدائن والسبائك ومركبات أخرى.

4.          الحوسبة السحابية والنظم الموزعة: تمثل محور رئيسي لعديد من القطاعات وتعتبر بمثابة ثورة تقنية في مجال الحاسب حيث تساعد في الاستفادة من العلوم الحديثة والمستقبلية ومعالجة البيانات الكبيرة والاستفادة من شبكات وقواعد المعلومات المتخصصة، وتطوير آليات وسُبل تداول تلك المعلومات وتشاركها.

5.          تطبيقات المعلوماتية الصحية: دراسة الموارد والأساليب لإدارة البيانات والمعلومات الصحية الضخمة والتنبؤ بالأعراض الصحية والامراض باستخدام تقنيات مثل التنقيب عن البيانات، الذكاء الاصطناعي وغيرها.

6.          الانترنت وتطبيقاته: تشمل أنظمة الخدمات الإلكترونية (مثل التجارة الإلكترونية، الأعمال الإلكترونية و غيرها) وإنترنت الأشياء (Internet of things) والأمان والخصوصية وهندسة النظم الذكية والمكتبة الرقمية وغيرها.

7.          الشبكات الحاسوبية وتطبيقاتها: يفتح مجالات واسعة بالقدرة على امتلاك الخبرات التقنية التطبيقية العملية في تركيب وإدارة الشبكات بالإضافة إلى أمن الشبكات والمحافظة على تطوير البنية التحتية المتضمن سرعة نقل البيانات وكذلك مواكبة الدول المتقدمة في الحصول على مدن ذكية قادرة على الاستفادة من التطبيقات الحديثة والثورة التقنية المتسارعة .

8.          التكنولوجيا المالية: التحول التكنولوجي أدى إلى تحويل صناعة الخدمات المالية بوتيرة متسارعة. وتشمل هذه الابتكارات في المدفوعات، e-investment, blockchain وغيرها.

9.          الخوارزميات والنموذجة الرياضية وتطبيقاتها داخل المملكة: النمذجة الرياضية هي أحد التطبيقات الرياضية لحل المشكلات التقنية والصناعية وتوقع حلول لها عن طريق تطبيق معادلات النمذجة الرياضية.

10.     أبحاث المركبات الجديدة من مصادر طبيعية: تتميز المملكة بالعديد من المصادر الطبيعية والتي يمكن ان تنتج مركبات جديدة ذات نشاط حيوي يمكن توظيفها في أبحاث الأدوية التجريبية الجديدة او باكتشاف مبيدات آفات جديدة صديقة للبيئة.

11.     أبحاث البيئة البحرية وتحلية المياه: حيث تمثل أبحاث البيئة البحرية تميزا هاما لجامعة جدة نظرا لارتباط الجامعة بأهم المنافذ البحرية على البحر الأحمر الذي تمثل كائناته البحرية المتميزة والتي تتمتع بخواص فريدة لا توجد في مكان آخر والتي يمكن أن تكون مصدرا لأهم الموارد المستقبلية من مواد مبتكرة لمركبات جديدة للصناعات الدوائية والكيميائية والغذائية كما تمثل مياهه المصدر الأهم لمياه الشرب في المملكة عن طريق أبحاث تحلية المياه والطرق الحديثة المبتكرة في هذا المجال ومن أهمها مواد التناضح العكسي المستخدمة في صناعة تحلية مياه البحر.

12.     أبحاث التقنية الحيوية: حيث أصبح مجال التطبيقات الحديثة للتقنية الحيوية من مجالات الابتكار المتنوعة في العلوم الطبية والصناعية والزراعية والبيئية.

13.     أبحاث الغذاء: يتبنى ابحاث الزراعة العضوية والأغذية الخاصة للمرضى والرياضين والجنود ورواد الفضاء والمكملات الغذائية المرتبطة بهذا المجال والتي تشمل الابتكارات الحديثة لمصادر الغذاء الصحية غير التقليدية.

ثانيا: محور العلوم الإدارية والإنسانية

1.        طرق مبتكرة لإدارة الحشود في التجمعات.

2.        نظم معلومات إدارية مبتكرة لخدمة قطاع الأعمال.

3.        دعم ريادة الاعمال وتطوير برامج الخصخصة والاستثمار للمنشآت الصغيرة والمتوسطة  وربطها برؤية المملكة 2030.

4.        ريادة الاعمال للاستثمار في منتج ابتكاري وتسويقه على أن تكون الابتكارات ذات اسهامات مدركة في تنمية الاقتصاد الوطني.

5.         تطوير وتحفيز القطاعات الربحية غير الربحية لخلق فرص استثمارية جديدة للمنشآت والافراد.

6.        تمكين القدرات الشابة في المملكة من استخدام أدوات مبتكرة وفاعلة من شأنها الاستفادة من اقتصاد المملكة.

7.        اليات ممارسة ادارة المعرفة التسويقية وانعكاسها على تميز وتنافسية المؤسسة الاقتصادية.

8.        أدوات وبرامج مطورة لرعاية الموهوبين.

9.        برامج مبتكرة للتخفيف من آثار الإعاقة الجسدية والذهنية.

10.  أساليب علمية جديدة لتنمية المهارات البدنية للرياضيين.

 

آخر تحديث 12/12/2020 8:00:15 PM